fbpx
Facebook Twitter Google Plus Linkedin Instagram YouTube

ما هو السيناريو؟

السيناريو هو خطة العمل المكتوبة كمعالجة سينمائية للقصة التي كتبها المؤلف، وهو في الأساس عمل غير موجه للقاريء العادي وانما يُكتَب خصيصا لفريق العمل، فمن السيناريو يتم تسجيل أصوات الشخصيات، ويقوم رسام الستوري بورد بالعمل منه مباشرة وتحويله إلى صورة مرئية.

ويعتبر السيناريو هو المرحلة الثانية من مراحل ما قبل الانتاج pre production بعد الفكرة، وهو كذلك اهم مرحلة في العمل على الإطلاق. ويمكننا استعراض اهمية السيناريو من خلال المعادلة التالية:-

  • سيناريو جيد + تنفيذ سيء = عمل جيد
  • سيناريو سيء + تنفيذ ممتاز = عمل سيء

التنفيذ الجيد للعمل لن يشفع لضعف السيناريو ولن يمكنه ابدا تعويض ما به من نقص، العمل السينمائي في الأساس يعتمد على القصة وطريقة سردها، والاثنان ببساطة هما السيناريو (ماذا تحكي وكيف ستقوم بحكيه؟)، التنفيذ هو مجرد ترجمة القصة من نص مكتوب لصورة مرئية، تماما كالترجمة من لغة لأخرى، لو أن هناك قصة ضعيفة مكتوبة بالإنجليزية مثلا فلن يضيف ترجمتها للاسبانية أي جديد مهما اجتهد المترجم، ستظل قصة ضعيفة مهما حاول اصلاح ما بها من عيوب اثناء الترجمة!

ولأن السيناريو يعتبر من المراحل الأولية للعمل، لابد من الانتهاء من كافة التعديلات الخاصة به أولا قبل ان ينتقل للمرحلة التالية (الستوري بورد، وتسجيل الصوت) حيث أن أي تعديل يتم اجراؤه على السيناريو بعد الانتهاء من العمل سيتطلب بالضرورة اجراء تعديلات على جميع مراحل هذا العمل! تعديلات السيناريو من السهل جدا القيام بها، فهي في النهاية مجرد تعديل كلمات، أما المراحل التالية فإن تعديلها مكلف للغاية ويستنزف الكثير من الوقت والجهد.

فلنفترض انه تم الانتهاء من العمل، وطلب العميل اجراء تعديل على الحوار فقط وتغيير جملة تقولها إحدى الشخصيات. هذا التعديل (الذي ربما يبدو بسيطا) ينعكس على جميع المراحل، سيتم تعديل تراك الصوت بتسجيل الجملة الجديدة (تخيل انه يتم حجز ستوديو صوت لتسجيل جملة واحدة) وتعديل التحريك واعادة تركيب هذا الشوط واعادة مونتاج.

لذا، يجب التاكيد دائما على أنه بمجرد اعتماد السيناريو والموافقة عليه يصبح تلقائيا غير قابل للتعديل بعد ذلك.

ما هو المطلوب من السيناريو؟

فلنفترض انك رسام ستوري بورد، ما الذي تنتظره من السيناريو ليصبح بإمكانك ترجمته من صورته المكتوبة إلى الصورة البصرية ؟

وصف الشخصيات
لابد من وصف مفصّل للشخصيات في بداية السيناريو، هذا الوصف يعتمد عليه مصمم الشخصيات لعمل الـ model sheet والـ expression sheet .. الأول هو تصميم الشخصية كاملة من زوايا مختلفة، والثاني هو رسم الشخصية بتعبيرات وجه مختلفة (كيف تبدو الشخصية وهي سعيدة أو حزينة او منفعلة الخ)

كما ان رسام الستوري بورد يحتاج الي هذا الوصف حتى يجسد الشخصيات بالشكل المطلوب، بالإضافة إلى أهميته لمن سيقوم بالأداء الصوتي للشخصية.

ويتم وصف الشخصية كشكل خارجي مع وصف لأهم طباعها كالتالي مثلا :-
نبيه: شاب في العشرين من عمره، يدرس برمجيات، نحيف، طويل، يرتدي نظارة طبية، غير مهندم الثياب، خفيف الظل مثقف وحاد الذكاء ولكنه عصبي ومتقلب المزاج.

في اقل من سطرين أمكن فهم طبيعة الشخصية، وسيكون بإمكان مصمم الشخصيات إضافة المزيد من التفاصيل عليها من خلال هذا الوصف كحقيبة ظهر وكمبيوتر لوحي خاص بالشخصية وربما بعض النمش على الوجه، وسيكون بإمكان رسام الستوري بورد التعبير بشكل أفضل عن الشخصية باختيار زوايا التصوير المناسبة لها ويمكنه أيضا ابتكار حركة معينة مميزة خاصة بالشخصية كأن يجعلها تقوم بضبط وضع النظارة الطبية على انفها من حين لآخر، وبالطبع سيكون هذا الوصف مفيدا للغاية لمن سيقوم بالأداء الصوتي.

رقم المشهد
ويكتفي السيناريو بذكر رقم المشهد فقط، حيث أن المشهد هو وحدة بناء السيناريو، أما اللقطات shots فيتم وضعها بالستوري بورد.

وصف المكان والزمان
أين تدور الأحداث ؟ ومتى ؟
عادة ما يتم استخدام عبارة (داخلي \ خارجي) للدلالة على المكان و (نهار\ ليل) للزمان. على سبيل المثال (نهار داخلي) أو (ليل خارجي) إلخ، نحتاج إيضا لوصف مختصر لهذا المكان سواء كان داخلي او خارجي، ويمكن تحديد الزمان بشكل اكثر دقة غن كان لذلك ضرورة درامية على سبيل المثال : (الفجر، وقت الغروب، الساعة 2 مساء الخ)

وصف الحدث
لابد من وصف ما يحدث بالسيناريو، ما الذي تقوم به الشخصيات؟ ماذا يبدو عليها من انفعال؟ وما الذي يحدث تحديدا في هذا المشهد؟

الحوار
وهو الكلام الذي يدور بين الشخصيات والطريقة التي يقال بها هذا الكلام (انفعال الشخصية)

تنسيق السيناريو

بشكل قياسي يتم كتابة السيناريو على هيئة جدول من خانتين أساسيتين، السيناريو يمينا، والحوار المتزامن مع الاحداث الواردة بالسيناريو يسارا، يسبق هذا وصف الشخصيات ورقم المشهد والزمان والمكان، ولكن في أعمال ايجيبتون نقوم بالسرد بشكل مسرحي دون استخدام للجدول وإليكم هذا المثال من سيناريو فيلم (الجلاشة المميكنة):-

(ليل \ خارجي)

حمادة يسير نحو ماكينة ATM موضوعة بالشارع بين أكوام من القمامة، يتوقف امامها، ويخرج محفظته ويمسك بالكارت استعدادا لإدخاله في الماكينة.

شاشة الماكينة تضيء فجأة ونسمع صوت الصرّاف الآلي.

الماكينة (بشكل آلي): مرحبا بك .. يا .. حمادة

حمادة (مندهشا) : بسم الله الرحمن الرحيم .. ايه ده ؟ انت مين ياعم انت ؟

الماكينة: انا الصرّاف الآلي ..

حمادة: مين ؟!

الماكينة: برنامج ذكاء اصطناعي متطوّر لإدارة ماكينات الصرف.

حمادة: وعرفت اسمي منين؟!

الماكينة: أمكنني من خلال كاميرا المراقبة المثبتة في الماكينة، التعرف على ملامح وجهك .. تماما كما يتعرف Facebook على صورك التي تقوم برفعها، ويقوم بالإشارة إليك فيها تلقائيا.

حمادة: يا حلاوة .. وده من امتى الكلام ده؟!

الماكينة: منذ الشهر الماضي عندما تمت ميكنة البنك.

وبالطبع لم نذكر وصفا لشخصية حمادة حيث ان وصفها مذكور ببداية السلسلة، ولاحظ اننا استخدمنا color code بحيث يكون حوار حمادة باللون الأخضر والماكينة باللون الأحمر ليكون من السهل على من سيقوم بالأداء الصوتي التعرّف على الجُمل الخاصة به، ونقوم بحفظ الملف في النهاية بفورمات pdf وارسالها للممثلين ليقرأوا منها على الهاتف المحمول أو شاشة الكمبيوتر، أما في حالة طباعة السيناريو بالأبيض والأسود وتسليمه لفريق الاداء الصوتي فلا ينصح بالطبع باستخدام الألوان.

وبهذا نكون قد تعرفنا بشكل مختصر على طريقة كتابة السيناريو.

وفي الحلقة القادمة سنقوم بعمل مسابقة للستوري بورد من خلال ما تعلمناه خلال الحلقات السابقة فانتظرونا !

1 thought on “كيف تكتب سيناريو

  1. “وفي الحلقة القادمة سنقوم بعمل مسابقة للستوري بورد من خلال ما تعلمناه خلال الحلقات السابقة فانتظرونا !” 👌❤

Leave a Reply

Your email address will not be published.Required fields are marked *